| 0 تعليقات ]




كل شخص منا عنده ذنوب طبعا أهمها وأعظمها الغيبة 

طبعا هذا الذنب يحتاج توبة 
عدا عن ذلك , صاحب الحق سوف يأخذ من حسناتك !

هنا يوجد حل والكثير منا غافلين عنه 


هو أنك تعفو عن كل الذين أغتابوك وظلموك وآذوك

عفا الإمام أحمد بن حنبل عن أحد الجنود الذين عذبوه أيام الفتنة وكان أهل الحي ينتظرون من الإمام أحمد إن يأمرهم بأن يفتكوا به ..
فلما سئل لماذا عفوت عنه قال : ماذا ينفعك أن يُعذَّب أخوك بسببك !

ثم ان الناس ياتون يوم القيامة جاثين أمام جهنم وقرأ ( وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً ) فينادي منادي من الملائكة من كان أجره على الله فليقم وليدخل الجنة ... فلا يقوم إلا من عفا عن أخيه .. 
ثم قرأ (فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ )

أعفُ عن الناس وربي أكرم منك و سيعفو عنك ويزيل عنك هذا الحمل الثقيل من سيئات غيرك
فماذا سوف تستفيد أذا تمت محاسبة الناس على كل شئ عملوه فيك وأنت ستتحاسب بالمثل ؟؟!!

قال تعالى : ( وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) التغابن/ 14 .

وفي السنة فضل العفو عن الناس كبير, فروى مسلم (4689)
 عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( مَا نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِنْ مَالٍ ، وَمَا زَادَ اللَّهُ عَبْدًا بِعَفْوٍ إِلَّا عِزًّا ، وَمَا تَوَاضَعَ أَحَدٌ لِلَّهِ إِلَّا رَفَعَهُ اللَّهُ ) .

اعفُ واصفح وسامح فأنا وأنت وهم راحلون


التعليقات : 0

إرسال تعليق