الأحد، 8 يونيو، 2014

فاتتها صلاة الفجر فماذا حصل لها ؟! (قصة قصيرة )

قصة زوجة، اعتادت ألا تفوت صلاة الفجر،


وذات يوم..فاتها الصلاة رغماً عنها.. شعرت بحرقة.
.واعتصرها الهم ! بين جوانبها نار تسري..حسرة عى فوات هذه الشعيرة العظيمة.

قررت..
معاقبة نفسها !

وعزمت على ملازمة سجادتها طوال اليوم.

ذهب زوجها إلى العمل ورآها عاكفة في مصلاها.
وبعد عودته كانت لاتزال في مكانها ذاك،تبكي..تتضرع..
نام قيلوته،
وبعد استيقاظه كانت زوجته في مكانها أيضاً ..منكسرةلربها!
عاد إليها بعد صلاة المغرب..
وانطلق مباشرة إليها..
يتأسف مننها ..
و يقوول :
والله لن أعود إليها..
والله لن أعود إليها..
* كان زوجها قد خطب امرأة أخرى دون علمها،
وفي ذلك اليوم كان ينوي عقد قرانه بها،
وحين رأى حرقة زوجته التي لم يدر ماسببها..
ظن أنها تتحسر على قرب زواجه عليها..
فرق قلبه،وحلف ألا يتزوج عليها أبداً !
بعد سماعي لهذه القصة الحقيقية..

تعجبت !!

# ٺَذكرت :

عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:[من أصبح والآخرة همه، جمع الله شمله، وجعل غناه في قلبه، وأتته الدنيا وهي راغمة، ومن أصبح والدنيا همه، فرق الله عليه شمله، وجعل فقره بين عينيه، ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب له ]


التعبيراتالتعبيرات