| 0 تعليقات ]


قصة فيها من العجب العجيب
في فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم



يقول الشيخ اجريت
عملية قلب مفتوح وكانت الخياطة قد تمت وكنت توي أفيق من البنج بعد 24 ساعة

الممرض المسؤول عني لاحظ قضية شيء في الدم فأخبر به الطبيب فالطبيب استدعى طبيبآ آخر

وكل طبيب استدعى الآخر حتى اجتمع 14 طبيبآ .حتى إنهم احتاروا في ايديهم ماذا يفــعـــلون ؟!!
وأنا أرى الوجوه تغيرت وخائفة والأجهزة خلف رأسي تعطي اشارات غير طيبة !!
فاستدعوا الدكتور أدم ليرى فقال : فيه دم متجمد متجمع على القلب بعد العملية
وقال لي:ياشيخ نحن نستأذنك في أننا نعيدك لغرفة العمليات لفتح القلب مرة آخرى لأن الدم لابد أن نخرجه !


فنزل علي هذا الأمر كالــصــاعــقــــة !!
لكن وقتها هداني الله أن أقول [ أشهد أن لاإله إلا الله وأن محمدآرسول الله ]
واشرت برأسي بـ(نعم) ,, فقاموا بفك أجهزة السرير وألبسوني الكمامة وأنزلوني ليذهبون بي إلى غرفة العمليات ,
في هذه اللحظه كانت هناك ممرضة لبنانية نصحتني بكل رقة وتعاطف وكأن وضعي أحزنها
كوني أعاد للعملية مرة ثانية لأني .



فقالت ياشيخ [ صل على النبي وربي يفرجــهــا ]
فقلت ( اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ) هكذا بالضبط ..
والله عندما قلتها و إذا بالأجهزة تـتــغـــير !!
فهم ارتابوا ماذا حـــصــــل ماذا..ماذا.. ؟؟!!! تــــغـــيـــر الأمــــر !!
فاستدعوا الدكتور أدم مرة آخرى فصعد فلما رأى الشاشة و رأى الدم قال ياشيخ :
ما كنا نريد أن نـــخــلـصـك منه خــلــصــك الله منه !!!! 


(( كل الــدم نـــــزل ))
سبحااااان الله .. وهذا مصداق لقول النبي صلى الله عليه وسلم : لما قال لأحد اصحابه
أجعل لك صلاتي كلها قال: تــكـــفــى هـــمــــك ..
والقضية قضية هذه المرأة التي وفقها الله .. وحتى لانسيء الظن بأي أحد فالذي يرى هذه المرأة وهيأتها ولباسها
يظن أنها لاتعرف الله
طرفة عين ! 


ومع ذلك أنا الذي موسوم بأني امام وخطيب مسجد لم يخطر على بالي أن أقول هذه الكلمة
بكى الشيخ حفظه الله
اتريدون أن تعرفوا من هو هذا الشيخ

هو الشيخ صالح المغامسي

خطيب مسجد قباء


التعليقات : 0

إرسال تعليق